» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  



07/12/2008م - 3:25 ص | عدد القراء: 1384


زيارة وفد جمعية المعلمين التضامنية للأستاذ عبد الوهاب حسين
قام وفد من جمعية المعلمين البحرينية بزيارة للأستاذ عبد الوهاب حسين في منزله ، وذلك في مساء الأحد ـ ليلة الاثنين ، بتاريخ : 9 / ذو الحجة / 1429هج ، الموافق : 7 / ديسمبر ـ كانون الأول / 2008م ، وقد تألف الوفد من رئيس مجلس الإدارة / الأستاذ مهدي أبو ديب ، وكل من أعضاء مجلس الإدارة ، الأساتذة : أحمد العنيسي ، وفلاح ربيع ، وأنور عبد العزيز ، وقد عبر أعضاء الوفد عن استيائهم ورفضهم للإجراء التعسفي الذي اتخذته وزارة التربية والتعليم ضد الأستاذ عبد الوهاب حسين ، والمتمثل في فصله التعسفي عن عمله ، والذي يعد حالة شاذة تفتقر إلى الجوانب القانونية ـ على حد تعبير الوفد ـ وأكد أعضاء الوفد على وقوف الجمعية إلى جانب الأستاذ عبد الوهاب حسين بصفته معلما له كامل الحق القانوني في ممارسة عمله ، وأن الجمعية ستقوم بواجبها بشأن قضية فصله عن عمله ، حيث يحتم عليها ذلك دورها كممثل للمعلمين يمثل الدفاع عن حقوق المعلمين وصيانتها أحد أهم أهدافها .


ومن جانبه رحب الأستاذ عبد الوهاب حسين بالوفد وشكرهم على وقفتهم التضامنية معه ، وأكد بأن الفصل لا يعني له شيئا على الصعيد الشخصي ، فشعوره في الساعة التي سبقت الفصل هو نفس الشعور في الساعة بعد الفصل ، إلا أنه أكد بأن القرار سياسي بامتياز ، ولا علاقة له بالقانون من قريب أو بعيد ، وقال : بأن المسؤولين عن الفصل في ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية والتعليم قد أهانوا أنفسهم وصغروها بهذا التصرف ، كما أهانوا الملك ، لأنهم قد جعلوا أنفسهم فوق أوامره ، فلم يحترموها ولم ينفذوها كما هي ، ومارسوا التمييز ضد المواطنين ، وقال : بأن رد فعله سوف يقتصر على القناة القضائية من خلال وكيله في الدفاع مكتب المحامي الدكتور حسن رضي وشركاؤه ، وأنه لن يظهر في الصحافة ، ولن تكون له تصريحات صحفية ، لأنه لا يريد أن ينزل بصراعه مع السلطة إلى مستوى القضايا الشخصية ، ولكنه من جهة ثانية : لن يتدخل في دور الصحافة والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني ، فلكل منها الحق في القيام بالدور الذي تراه مناسبا ، مع تمنيه عليهم جميعا بأن يكون أكثر اهتمامهم ينصب على البعد العام للقضية من جهة حقوق المواطنين ونزاهة القضاء وغيره وليس على البعد الشخصي .
صادر عن : إدارة موقع الأستاذ .
مساء الأحد ـ ليلة الاثنين .
بتاريخ : 9 / ذو الحجة / 1429هج .
الموافق : 7 / ديسمبر ـ كانون الأول / 2008م .