» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  



30/12/2008م - 2:04 ص | عدد القراء: 1526


بسم الله الرحمن الرحيم

لقد بات واضحاً جداً ما عليه حال النظام في بلدنا العزيز، ففي كل مرة يجد فيها النظام نفسه محاصراً بالمطالب الشعبية العادلة يعمد إلى حياكة مسرحية جديدة من مسرحياته الأمنية المعهودة المكشوفة، موظفاً ـ لترويجها ـ كل أجهزته وماكينته الإعلامية من أجل تسويقها على الناس والمجتمع الدولي، غافلاً أو متغافلاً عن أن هذه الأساليب باتت مكشوفة، وأنها لا يمكن أن تُسوّق بكل هذه السهولة التي يظنها النظام.
وإننا ومن منطلق وظيفتنا الشرعية ومسؤوليتنا الوطنية، وحرصنا على حاضر هذا الوطن العزيز ومستقبله لنؤكد على مجموعة أمور:


أولاً: لقد كان على النظام أن يُدرك جيداً ـ ومنذ أمدٍ بعيدٍ ـ أنَّ ممارسته لمثل هذه الأساليب التسلطية القمعية لا يمكن أن تثلم من إرادة هذا الشعب ولا أن ترجعه أبداً عن مواصلة مسيرته المطلبية، ولو كان بإمكان هذه الأساليب أن ترجع هذا الشعب الصابر عن مواصلة مسيرته العادلة لأرجعته التجارب المريرة السابقة.
ثانياً: يبقى المواطنون المعتقلون على براءتهم قبل اعتقالهم، ولا قيمة مطلقاً لهذه الإعترافات التي بثها إعلام النظام وصحافته المأجورة منتهكاً ـ بذلك ـ أبسط حقوق الإنسان، والقوانين الدولية كـ"قانون جنيف" الذي يمنع عرض صور المتهمين والتشهير بهم.
ثالثاً: إن السعي من أجل تدويل القضية والإستفادة من التعاطف الخارجي لن يجدي النظام نفعاً، ولن يحقق مآربه؛ فالأمن الحقيقي لا يُفتّش عنه خارج حدود الوطن وإنما يزرعه النظام بثقة الناس فيه من خلال عدله بين المواطنين وإعطاءهم حقوقهم المشروعة.
رابعاً: إننا لنؤكد ـ وبكل قوة ـ على أن ما يجري في البلد وما يقوم به المواطنون إنما هي حركة مطلبية سليمة عادلة مهما سعى النظام إلى تشويه صورتها ورميها بالإرهاب و الإخلال بالأمن.
خامساً: يتحمّل النظام تمام المسؤولية لهذا التصعيد الخطير الذي يقوم به، ويشترك معه في المسؤولية كل من يسانده بأي شكل من أشكال المساندة والتأييد.
سادساً: نسجل تمام مواساتنا مع المعتقلين المظلومين وأهاليهم، ونسأل الله (تعالى) أن يفرِّج عن الجميع وأن يمنَّ على هذا الوطن بالأمن والكرامة والرخاء.
حُرِّر بتاريخ: 1محرم 1430هـ
الموافق لـ: 29/12/2008م.
صادر عن:

الشيخ عبد الجليل المقداد
الأستاذ عبد الوهاب حسين
الشيخ محمد علي المحفوظ
د. عبد الجليل السنكيس
الشيخ عيسى الجودر
الشيخ سعيد النوري
الشيخ عبد الهادي المخوضر
الناشطة ليلى دشتي
السيد كامل الهاشمي
الأستاذ نبيل رجب
الشيخ علي مكي
الشيخ محمد حبيب المقداد
الشيخ ميرزا المحروس
السيد علوي البلادي
الشيخ فاضل الستري