» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  



31/08/2009م - 6:58 م | عدد القراء: 1429


بيان الحجة والوهم الكبير!
لبيب الشهابي
لم يكن وقع البيان الذي أصدره تيار الوفاء الإسلامي بعد رجوع وفده من إيران وزيارته لمكتب السيد علي خامنائي[1]، وتحديداً هذه الفقرة ‘’أن لا ممثل شخصيا لسماحة السيد القائد (أيده الله تعالى) في البحرين على المستوى السياسي، وإنما له وكلاءُ شرعيون ليس لهم خصوصيةٌ في الشأنِ السياسي تحجرُ على غيرهم العمل السياسي بشكل مختلف’’ سهلاً على تيار جمعية الوفاق، فكان لا بد لمحازبي الوفاق ومؤيديها وأعضاء كتلتها أن يستشعروا الخطر المتوهم الذي يتهددهم جراء هذا التحرك!


فبعد أن تصدى مكتب أئمة الدير لإمامة الشيخ عبد الجليل المقداد في أحد مساجد القرية[2]، أطل على الأمة أحد أعضاء الكتلة الإيمانية من منبره مفجراً قنبلة من العيار الثقيل بأن ‘’الشيخ عيسى قاسم علي هذا العصر في البحرين’’، التوصيف الذي اعتبره الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعة خاطئاً وبرر تسلل هذه اللفظة إلى خطبته السيد (الستري) مؤكداً أنه لم يكن يقصدها، وأثنى عليه وعلى وعيه وإيمانه. وفي محاضرة له في مأتم آل شهاب بالدراز طمأن ‘’الشيخ’’ ميثم السلمان الجمهور بأن ثقة الولي الفقيه في الشيخ عيسى قاسم ‘’أكد سماحة الشيخ ميثم السلمان في لقاء أجري في مأتم آل شهاب بقرية الدراز بمعية رئيس المجلس الإسلامي العلمائي سماحة السيد مجيد المشعل أن ثقة الولي الفقيه هي في سماحة الشيخ عيسى قاسم، مخاطباً الجمهور بأن يطمئنوا في هذه المسألة’’[3]. ، وكأن هناك من يريد أن يقوض قيادة الشيخ عيسى قاسم، ما يعني أن ‘’الوفاقيين ومحازبيهم’’ لديهم هاجس داخلي جعلهم يستشعرون الخطر من بروز تيار سياسي كتيار الوفاء الإسلامي فيه رجال لهم وزنهم وثقلهم.
المجلس العلمائي لم يفته أن يؤكد على القيادة الشرعية للشيخ عيسى قاسم في بيانه الذي أصدره ‘’تبريراً’’ و’’ترقيعاً’’ لخطبة الستري مدار الجدل الذي لم ينته بعد !، فقد ورد فيه بعد أن ‘’عالج’’ خطبة الستري على المستوى الديني، وتحت شق (على المستوى السياسي): ‘’ نحن نؤمن بمرجعيّة وقيادة سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم (حفظه الله تعالى) للساحة في البحرين، باعتباره الفقيه العادل الأمين، الشجاع المخلص الحكيم، ونوصي جميع المؤمنين بالالتفاف حول هذه القيادة الرشيدة.[4]
وإذا قرأنا الخطابات التي تبناها الوفاقيون و’’العلمائيون’’ في سياقاتها الصحيحة فإنها في مجملها ‘’تبشير’’ لقيادة الشيخ عيسى قاسم من منطلق الوهم، وتسويق أن هناك من يريد أن يقوض مكانة الشيخ أو يوهنها، وقد توجهت إلى الأستاذ عبد الوهاب حسين بالسؤال ‘’ماذا لو كانت الإجابة التي حصلتم عليها من مكتب السيد الخامنائي تنص على كون الشيخ عيسى قاسم وكيلاً شرعياً متصدياً للشأن العام له في البحرين فكيف ستتصرفون؟ فقال لي: ما منطلقات هذا السؤال؟ فقلت له إنني أريد أن أتيقن من موقفكم فيما لو كان الجواب خلاف ما بينتموه في بيان الحجة، فأحالني للبيان نفسه، مؤكداً أننا - في تيار الوفاء - ننظر إلى الأمر من منطلق تعبدي في ما يتعلق بولاية الفقيه. أقول للذين يمارسون ‘’التسويق السياسي’’ لشخصية كشخصية الشيخ عيسى قاسم:أريحوا أنفسكم وجماهيركم من هذه الخطابات المتشنجة فليس الشيخ عيسى قاسم في حاجة إلى هذا الخطاب، ولا تعتقدوا أنكم سوف تستفيدون منه إلا مزيداً من البلبلة وإرباك الجماهير، وأسأل الشيخ ميثم السلمان بالذات عما إذا كان مفوضاً أن يتحدث بلسان الولي الفقيه؟ وإلا كيف ‘’طمأن’’ المؤمنين بأن ثقة الولي الفقيه في الشيخ عيسى دون غيره؟ وعلى من يعود الضمير في ‘’غيره’’؟
وقد أكد لي الأستاذ عبدالوهاب حسين أنهم طرحوا رؤيتهم في بيان الحجة من أجل وحدة الكلمة ورص الصفوف، وأحالني إلى الخيارات التي تضمنها بيان الحجة في هذا السياق، لذا فإنني أدعو جميع الشخصيات القيادية في التيار أن تأخذ بأحد الخيارين اللذين ورداً في البيان من أجل توحيد الكلمة ورص الصف، والعمل على ما ينفع العباد والبلاد بعيداً عن التحزب والتعصب من أجل أن تكون كلمة الله هي العليا، ومن أجل صالح الأمة كل الأمة بدلاً من التراشق الخطابي الذي سيخلق حالة من المفاصلة المنهجية الخطيرة.

الهوامش:
[1] راجع بيان الحجة http://www.alostad.net/Topic.aspx?id=649
[2] راجع خطبة الشيخ حمزة الديري بتاريخ 24 يوليو الماضي
http://www.aldair.org/forum/showthread.php?p=951378
[3] ملتقى البحرين .[4] راجع موقع المجلس الإسلامي العلمائي www.olamaa.com