» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  



02/09/2010م - 8:03 م | عدد القراء: 1741


بيان نداء القدس

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين

قال الله تعالى : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } ( الإسراء : 1 )

لا قضية كقضية فلسطين المغتصبة، ولا مآمرة كالمآمرة على الشعب الفلسطيني المستضعف، ولا إجماع دولي على جريمة ضد شعب من شعوب العالم كالإجماع على الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني المجرم بحق الشعب الفلسطيني المظلوم، والقدس تنادينا، وتنادي كل صاحب ضمير حي في العالم، أن استنقذوني واستنقذوا أهلي من أيدي الصهاينة المجرمين، وقد أطلق الإمام الخميني العظيم ( قدس سره الشريف ) دعوته لجعل آخر جمعة من شهر رمضان المبارك في كل عام يوما عالميا للقدس، لكي تبقى القضية حية في ضمير العالم، ولكي تتحرك الشعوب الإسلامية بجدية نحو تحرير القدس من دنس الصهاينة المجرمين .

إن يوم القدس هو يوم تذكير للعالم بقضية فلسطين العادلة، والتأكيد على أن لا سلام في العالم بدون السلام في فلسطين، في الوقت الذي تتعرض فيه القضية الفلسينية للتصفية القذرة من خلال المفاوضات المذلة بزعامة أمريكا ومباركة الأنظمة العربية .

ونحن في تيار الوفاء الإسلامي ندعوا جميع الشرفاء في الوطن الغالي للاستجابة إلى نداء الدين والضمير الذي أطلقه الإمام الخميني العظيم ( قدس سره الشريف ) والمشاركة في إحياء هذه المناسبة الشريفة، ومعاندة الأنظمة الفاسدة التي تقف موقف الخنوع والاستسلام أمام عربدة الكيان ‏الصُّهيونيّ الغاصب لفلسطين الغزيزة،‏ والمشاركة في الفعاليات الوطنية التي تقام بهذه المناسبة، مع التذكير بعدم نسيان قضايانا الوطنية، والدعاء للمعتقلين الشرفاء .

نسأل الله العزيز الغفار للجميع التوفيق للطاعات، ونصرة المظلومين والقضايا العادلة، وما النصر إلا من عند الله العزيز الحميد .

صادر عن : تيار الوفاء الإسلامي .

بتاريخ : 22 / رمضان / 1431هج .

الموافق : 2 / سبتمبر ـ أيلول / 2010م .