» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  


- 27/03/2009م
بسم الله الرحمن الرحيم بيان جمعية العمل الاسلامي حول قيام قوات السلطة بمنع وقمع تجمع سلمي يقيمه مواطنون في منطقة سترة. تستنكر جمعية العمل الاسلامي التصعيد الامني الذي تتبعه السلطة لقمع الاجتماعات السلمية التي ينظمها المواطنون للتداول في الشأن العام بروح حضارية وسلمية ، فتتم مواجهتهم بالتهديد والحصار بمجموعات المرتزقة والرصاص المطاطي والغازات الخانقة والمسيلة للدموع. تؤكد جمعية العمل الاسلامي أن مشكلة السلطة مع المواطنين ليست مشكلة أمنية حتى تحتاج إلى كل هذا التصعيد والاستنفار الامني ، بل أن المشكلة في حقيقتها هي مشكلة فشل السلطة سياسيا وعدم رغبتها في الاستماع للمواطنين أو الانسجام مع تطلعاتهم بما يحقق مصالح الوطن ويضمن استقراره.

- 09/03/2009م
صحيفة الوقت البحرينية:رمز الحركة الجديدة رمز «الحركة الجديدة» الناشط السياسي ''عبد الوهاب حسين''.. لمع اسمه إبّان العريضة الشعبية في منتصف التسعينات وبروزه كأحد رموز ما عُرف ''بالمبادرة'' حين اعتصم مع مجموعة من المعارضين وأغلبهم من رجال الدين في منزل الشيخ عبدالأمير الجمري مضربين عن الطعام بسبب تراجع الحكومة عن وعودها مقابل تهدئة الشارع. عبدالوهاب حسين الذي درس في الكويت ليسانس فلسفة واجتماع بدعم ومساندة من ابن عمه وزوج أخته، نشأ في عائلة فقيرة، توفي والده وعمره 12 سنة، فعاش حياة يتيمة. دخل السجن مرتين إبان مرحلة التسعينات في ظل قانون أمن الدولة، مكث في المرة الأولى ستة أشهر ثم قد خرج مع رفاقه ''أصحاب المبادرة'' إثر ما عرف باتفاق تم إبرامه مع الحكومة، يقوم بموجبه أصحاب المبادرة بتهدئة الشارع، على أن تقوم الحكومة في هذه المرحلة بإطلاق سراح المعتقلين غير المحكومين، وبعد استتباب الأمن، يتقدم أصحاب المبادرة وشركاؤهم السياسيون بمطالبهم السياسية إلى الأمير الراحل.

- 09/03/2009م
صحيفة الوقت البحرينية:تيّار «الممانعة»العودة إلى التدثّر بالمؤسسة الدينية بعباءة المقداد صراعات «الشرعية» المضمرة والظاهرة .. تثير تساؤلات عن «مستقبل المعارضة» تيّار «الممانعة» .. العودة إلى التدثّر بالمؤسسة الدينية.. بعباءة المقداد كغيره من المجتمعات الدينية في العالم الثالث، يشكّل الإيمان الديني المكوّن الأساس الذي يتشكّل في ضوئه ''الوعي السياسي'' لدى ''المجتمع الشيعي'' في البحرين. تركة كبيرة من التراث السياسي المنطلق أساساً من ''النموذج النظري الديني'' و''التراكمات التاريخية'' التي تشكّلت في ضوئها المفاهيم والأفكار السياسية لهذا المجتمع. أما الارتماء في حضن المؤسسة الدينية فهو ''العمود الفقري'' لتلك المفاهيم والأفكار، وبدونها ''لا شرعية'' لأي حركة تتبنى ''الفكر الديني'' بينما تنسلخ في خطابها وفعلها عن ''المؤسسة الدينية'' حسب هذا التصوّر، فالفقهاء ''ورثة الأنبياء'' و''أمناء الرسل''.. والرجوع للفقيه يعني الرجوع ''للإمام''.. والرجوع للإمام طريق الصواب والاستقامة في الحياة، والفوز في الآخرة، أيضا حسب هذا التصور.

- 09/03/2009م
صحيفة الوقت البحرينية:شريف والمحفوظ:تحرك عبدالوهاب حسين; لوناً من المطالبة الشعبية فيما ساور الآخرون الشك بطأفنتها شريف والمحفوظ:تحرك «عبدالوهاب حسين» لوناً من المطالبة الشعبية أنهى المضربون عن الطعام في منزل السياسي المعارض عبدالوهاب حسين إضاربهم على إيقاع بيان ختامي ألقاه صاحب المنزل، حدد فيه طبيعة تحركاتهم المستقبلية، في الوقت الذي يرى سياسيون أن الخطاب كان ينمُّ عن تشكيل حركة سياسية جديدة بغطاء ديني (شرعي) تحت مظلة أحد المشايخ المعتصمين. كما أكد حسين في بيانه أن السبيل إلى تحقيق الإصلاح هو تصعيد التحرك الشعبي السلمي المنظم والفاعل، وأن الحلول الترقيعية، والمعالجات الشكلية، ليست السبيل الصحيح للتعاطي مع المشكلات القائمة، وحلحلة الملفات والقضايا الساخنة، مشدداً على المساواة في الحقوق والواجبات كشرط أساسي لينعم هذا الوطن العزيز بالأمن والاستقرار، إلا كان الأمن للجميع.

- 09/03/2009م
صحيفة الوقت البحرينية:حركة جديدة تجوب ;المناطق واحتقان أمني ومشاكل مستعصية حركة جديدة تجوب «المناطق».. واحتقان أمني.. ومشاكل «مستعصية» تجليات «الممانعة» الانتصار للإحباط.. ونظرية «استحالة التغيير من الداخل» حسين سبت ـ جواد مطر: سُمي ''بيان الانطلاق'' رغم أنه كان بياناً ختامياً للإضراب عن الطعام الذي دشنته رموز ''معارضة'' محسوبة على الطائفة الشيعية، إلاّ أنه كان انطلاقاً لمشروع سياسي جديد ستكون بداياته حسب أصحابه ''زيارات لمختلف المناطق في البحرين واللقاء بجماهيرها ونُخبها كخطوة تمهيدية بهدف خلق الأرضية الجماهيرية القوية والمناسبة استعدادا للخطوات اللاحقة ، فهي زيارات عمل وليست من أجل الاستقطاب (...) ندعو أهلنا في مختلف المناطق إلى المبادرة من الآن في تشكيل فرق العمل الشعبية لتنظيم الفعاليات والإشراف عليها استعدادا لذلك''. قطيعة

- 09/03/2009م
صحيفة الوقت البحرينية: إرهاصات «الحركة الجديدة» نهار آخر إرهاصات «الحركة الجديدة» رضي الموسوي لا شك أن مخاضا سياسيا يعتمل تحت الأرض وفوقها تغذيه أطراف عدة تمارس العمل السياسي في البحرين. وتبدو صورة هذا المخاض على شكل حراك سياسي واضح يشمل العديد من المناطق وإن بنسب متفاوتة، لكنه في بعض جوانبه يعاني من عتمة تحمل في أحشائها أبعادا أمنية تنذر بمخاطر متشابكة ومتداخلة قد يكون هدفها خلط الأوراق ومن ثم إعادة فرزها بطريقة معينة.